الاتحاد اللبناني الكندي لحقوق الإنسان

تورنتو كندا في 14 نيسان 2006

مكتب الناطق الرسمي

بيان للتوزيع

كفى اضطهاداً لمسيحيي مصر وانتهاكاً لحقوق الأقليات في الشرق الأوسط

يستنكر الاتحاد بشدة الاعتداءات السافرة والهمجية البربرية التي طاولت اليوم كنائس قبطية عدة في مدينة الإسكندرية المصرية، مستهدفة المصلين المسيحيين المسالمين أثناء خروجهم منها بعد تأديتهم فروض صلوات ورتبة دفن السيد المسيح في ذكرى يوم الجمعة العظيمة. هاجم ثلاثة أشخاص جموعَ المصلين بالمِدى والسيوف فسقط أحدهم قتيلاً ويدعى نصحي عطا جرجس، كما أصيب اثنان آخران تم نقلهما إلى المستشفى وهما في حالة خطيرة.

المهاجمون الثلاثة اللذين كانوا يحملون سكاكين وسيوفاً، شنوا هجومهم على ثلاث كنائس في ثلاثة أحياء مختلفة من مدينة الإسكندرية وقاموا بطعن المصلين الأقباط بهوس. وقد روى شهود عيان إن عدد المصابين من المصلين لا يقل عن سبعة عشرة شخصاً بعضهم في حالة الخطر الشديد ما بين الموت والحياة.

وإن دل هذا الافتراء الإجرامي القديم الجديد على شيء، فعلى عدم قيام الحكومة المصرية بواجباتها، بل استمرارها بعناد ومنذ سنوات طويلة في ممارسة سياسة اضطهاد مواطنيها من المسيحيين بشكل منظم، وحرمانهم المشرعن من كافة حقوقهم الأساسية وفي مقدمها حريتي المعتقد والتعبد.

إن وضع المسيحيين المقلق والصعب أمنياً ومصيراً وحقوقاً وعقيدةً في مصر هو بالواقع وضع وحال كل الأقليات في الشرق الأوسط عموماً، والبلدان المسماة بالعربية تحديداً، من مصر والسودان والجزائر والعراق إلى لبنان وباقي دول المنطقة.

أن الحال المأساوية هذه مردها إلى ثقافة التعصب والأصولية والانغلاق ورفض الآخر التي تشرعها دساتير وشرائع وقوانين تلك الدول.

يناشد الاتحاد دول العالم الحر والأمم المتحدة وحاضرة الفاتيكان وجمعيات حقوق الإنسان كافة الالتفات الجدي إلى وضع الأقليات في الشرق الأوسط بدءً من مصر ومروراً بلبنان وانتهاءً بالعراق والعمل الجاد والميداني الملموس لتأمين حقوقهم ورفع الاضطهاد والظلم عنهم وحمايتهم.

عن الاتحاد

الياس بجاني/الناطق الرسمي

-       العنوان البريدي clhrf@yahoo.com

-       عنوان الموقع على شبكة الانترنت http://www.clhrf.com